featured-domenico-loia-hGV2TfOh0ns-unsplash.jpg

مع استمرار فيروس كورونا المستجد في الانتشار وإحداث الفوضى في سوق الأسهم والمال وتباطؤ نمو الاقتصادي العالمي، أصبح العمل من المنزل واقعا مفروضا على أغلب الموظفين الذين اعتادوا العمل من مكاتبهم أو مقر أعمالهم. وبالنسبة لأصحاب الأعمال فقد يكون هذا السيناريو مرهقًا للغاية، خاصة وأن الكثيرين من أصحاب الأعمال والموظفين لا يزالون يكافحون للتكيف مع نموذج العمل عن بُعد الذي فرضه فيروس كورونا عليهم. وعلى الرغم من كل الصعوبات التي تلوح في الأفق إلا أنه لم يحن وقت القفز من السفينة للنجاة، بل يجب عليك تعديل الأشرعة وركوب أمواج التطور. نستعرض فيما يلي ثلاث خطوات ضرورية لشركتك للنجاة خلال الوضع الحالي، وكذلك للتوسع والازدهار.

featured-0.jpg

يتجه العالم في الفترة الأخيرة إلى العمل عن بُعد بسبب جائحة كورونا، ومن المتوقع أن يستمر هذا التحول حتى بعد انتهاء انتشار الفيروس، فقد أعلن عدد من كبرى الشركات مثل جوجل وفيسبوك وتويتر استمرار عمل موظفيهم من المنزل حتى نهاية 2020 بشكل مبدئي. وتعتمد فرق العمل عن بعد على أشخاص ذوي مهارات مختلفة متواجدين في أماكن متفرقة في جميع أنحاء العالم، وهو ما يعطيها جاذبية شديدة بسبب توفير الراحة للموظف، وزيادة الإنتاجية بالنسبة للشركات، وتقليل تكلفة العمل من المكتب.

featured-0.jpg

كثيرا ما تحدث المشكلات التقنية في كل مكان حتى في الشركات التي لديها فرق تقنية متخصصة. لذلك قد تكون فكرة أن تعلم نفسك بعض مهارات الدعم الفني التقني فكرة جيدة ستمكنك من إصلاح وحل العديد من المشاكل التي تواجهك أثناء استخدام جهاز الكمبيوتر والإنترنت مثل تشنج الجهاز أو رفض بعض الملفات للحفظ أو تضرر بعض المستندات. فامتلاكك لبعض من هذه المهارات يغنيك عن طلب مساعدة قسم الدعم الفني الخاص بعملك والذي قد يتسبب في تضييع الوقت أو تأخير إنجاز المهام.

featured-0.png

جوجل كروم هو المتصفح الأكثر شعبية على مستوي العالم، ويرجع ذلك للعديد من الأسباب، منها الدعم الهائل للمتصفح وتوفر عدد كبير من الإضافات التي تعمل على تحسين عملية التصفح وإضافة مزيد من الخصائص والميزات إلى المتصفح. ومع تزايد الحاجة إلى العمل عن بعد تحتاج إلى إعداد متصفحك بمجموعة من الإضافات لزيادة إنتاجية العمل وبقاءه منظمنا وآمنا.

featured-phishing.jpg

بينما تحاول معظم دول العالم التعامل مع جائحة فيروس كورونا، يبدو أن المتسللين والمخترقين وجدوا في هذه الحالة فرصة ذهبية لزيادة أنشطتهم، حيث تُظهر العديد من التقارير استغلال مجرمو الإنترنت لفترة الحجر الصحي المنزلي العالمي وشن العديد من هجمات التصيد الاحتيالي التي تستهدف إرسال الروابط أو الملفات الضارة لمستخدمي الإنترنت حتى يتمكن المجرم من سرقة البيانات الحساسة أو حتى السيطرة على جهاز الضحية واستخدامه في شن المزيد من الهجمات. كما تظهر التقارير ارتفاعا في عدد هجمات فيروسات الفدية وهجمات الحرمان من الخدمة (DDoS) في الوقت الذي أصبح الوصول فيه عن بُعد إلى شبكات الكمبيوتر والخدمات عبر الإنترنت أكثر أهمية من أي وقت مضى.

featured-0.jpg

أبرزت أزمة فيروس كورونا الحالية الدور الهام الذي تلعبه التكنولوجيا في حياتنا، بداية من العمل والتعليم عن بُعد، وحتى التوعية والمساعدة في إيجاد علاج للفيروس. فالتقدم التكنولوجي الحالي قد ساعد كثيرا في نشر حملات التوعية ومساعدة الشركات والأفراد، ولكن في الوقت نفسه يساعد هذا التقدم على نشر المعلومات على نطاق واسع سواء كانت صحيحة أو مغلوطة، ومن حسن الحظ أن صُناع التقنية ومنظمة الصحة العالمية قد أطلقوا العديد من المبادرات والدعوات الجديدة للمساعدة في احتواء الفيروس ونشر المعلومات الموثوقة فقط والحد من انتشار الشائعات.

featured-0.jpg

لا يزال عدد الهجمات الإلكترونية التي تهدف إلى اختراق الحسابات عبر الإنترنت مثل حسابات متاجر التجزئة ومواقع التواصل الاجتماعي مرتفعًا على الرغم من الجهود المبذولة في تطوير أنظمة حماية أقوى. ولذلك تحتاج الشركات التي ترغب في الحفاظ على أمان مستخدميها الرقمي إلى تطبيق بعض تقنيات وأنظمة المصادقة المتقدمة في مواقعها وخدماتها الإلكترونية حتى تستطيع الحد من عمليات الاستيلاء على الحسابات واختراق المستخدمين.

featured-0.png

هل تستخدم هاتف أندرويد؟ إذن تعاني من الإعلانات المزعجة التي تملأ غالبية التطبيقات المجانية، فالبعض من هذه الإعلانات يمكن تحمله مثل الإعلانات السفلية، والبعض الآخر يتفنن في مضايقة المستخدم بشتى الطرق من أجل ربح أكبر كمية من المال. ولذلك على مستخدم أندرويد أن يلجأ لمجموعة من الحلول التي تريحه من هذا الإزعاج المستمر وتمنع كافة الإعلانات من على هاتفه.

featured-0.jpg

على الرغم من مرور فترة كبيرة من الوقت على ظهور فيروسات الفدية، إلا أنه لا يوجد حل نهائي لها، وذلك لأنها ليست مجرد فيروس واحد يتم تثبيت مضاد فيروسات للحماية منه وينتهي الأمر، ولأن المخربين يستمرون في إنشاء العديد منها في كل يوم. فمؤخرا تعرضت شركة تحويل الأموال ترافيليكس لهجوم تسبب في إصابة جميع أنظمتها وأدي إلى خسائر مالية جسيمة، كما تعرضت بلدية ويلبروك البلجيكية إلى هجوم نهاية شهر يناير الماضي أدي إلى تعطل عدد من المنشآت. ولذلك كان من الضروري أن نخصص موضوعا مستقلا نتحدث فيه عن فيروس الفدية من جديد، وطرق الوقاية منه بالتفصيل، وكيفية التعامل عند الإصابة به.

featured-0.png

يوما بعد يوما تصبح أهمية تعلم البرمجة واضحة ويزداد الطلب على المبرمجين على مستوي العالم. ولحسن حظنا، تتوفر كميات هائلة من مصادر تعلم البرمجة على الإنترنت ويمكن الوصول إليها ببضعة نقرات. لكن نظرا لكون البرمجة مجالا ضخما، يواجه المبتدئون صعوبة كبيرة في اتخاذ قرارتهم واختيار لغتهم البرمجية الأولي. وبالنظر إلى مواقع إحصائيات لغات البرمجة، نجد أن لغة بايثون Python تتصدر التصنيف على موقع PYPL وتحتل المركز الثالث على موقع TIOBE، ومقارنة مع اللغات المتصدرة الأخرى مثل Java أو C ستجد أن بايثون هي الأسهل في التعلم، كما يمكن استخدامها في العديد من المجالات والأغراض المختلفة.نتناول فيما يلي لغة بايثون بشكل أكثر تفصيلا، ولماذا تعد مدخل المبتدئين الأفضل إلى عالم البرمجة.