كيف تحقق أقصى فائدة من يوتيوب وتتجنب المشتتات؟

يعدّ البعض اليوتيوب ضمن مواقع التواصل الاجتماعي، لكني شخصيًا أعده من مواقع الكنوز الدفينة على الإنترنت، فبإمكانك تعلم أي شيء تقريبًا عن طريق الفيديوهات على اليوتيوب. لكن المشكلة التي تلازم المواقع ذات الطابع الاجتماعي هي سرقة الوقت من مستخدميها بطريقة غير واعية. ولعل هذا الأمر يتضح جليًا عند زيارتك للكوكب الأزرق فيسبوك والمواقع التي على شاكلته، أما في يوتيوب فالمشكلة الكبرى هي تصميم الموقع بطريقة تدفعك للاستمرار في استخدامه - بصرف النظر عن الدافع الذي بدأت تصفح الموقع لأجله - فتجد أمامك مقاطع فيديو مقترحة، وقوائم تشغيل منشئة تلقائيًا من أجلك، وتعليقات وردود، وإشعارات وتنبيهات، ودوامة لا نهاية لها من الفيديوهات الترفيهية وغيرها. لكن على النقيض من فيسبوك ومواقع التواصل الأخرى التي يمكنك الاستغناء عنها دون خسارة الكثير، إذا تركت اليوتيوب بالكلية فستخسر مصدرًا هامًا من مصادر المعرفة على الإنترنت. ولحسن الحظ هناك عدة حيل تمكنك من تحقيق أقصى استفادة من اليوتيوب مع تقليل المشتتات والملهيات قدر الإمكان سأشارك إياها في السطور القادمة حتى تحافظ على وقتك القيم قدر الإمكان.

امنع المشتتات

إذا كنت ممن يقضى وقتًا طويلا في استخدام اليوتيوب على جهاز الحاسب الشخصي منتقلًا من فيديو إلى آخر حتى تمضي الساعات الطوال، وتعرف في قراره نفسك أن المشكلة تكمن في اقتراحات اليوتيوب التي لا تنتهي فبإمكانك تثبيت إضافة Remove Youtube Suggestions التي تقوم بحذف الاقتراحات من صفحة الموقع الرئيسية، والشريط الجانبي لمشغل الفيديو، ونهاية الفيديو.

img

تتوفر هذه الإضافة لمتصفحي فايرفوكس وجوجل كروم، ويمكنك تثبيتها من الرابط التالي .

أيضًا من الإضافات التي تمكنك من التحكم في العديد من الأمور التي تخص اليوتيوب إضافة Enhancer for YouTube . تمنحك هذه الإضافة القدرة على:

  • منع وتخطي الإعلانات بمختلف أشكالها، مع إمكانية السماح للإعلانات بالظهور في القنوات التي تحددها حتى تدعم منشئي المحتوى المفضلين لديك.
  • التحكم في السرعة الافتراضية لتشغيل الفيديوهات.
  • إيقاف التشغيل التلقائي لمقاطع الفيديو.
  • تشغيل الفيديو بالعرض الكامل للشاشة (هذا أمر مختلف عن وضع ملء الشاشة).
  • إخفاء التعليقات والدردشة والمقاطع المقترحة.

ملاحظة: هذه الإضافة ليس بإمكانها إخفاء المقترحات من الصفحة الرئيسية مثل سابقتها، لذلك اختر منهما ما يناسبك بناء على مصدر التشتيت.

الإضافة متوفرة على متصفحات فايرفوكس وكروم وأوبيرا وإيدج. img

توقف عن استخدام الموقع والتطبيق الرسمي ليوتيوب!

كما أوضحت في المقدمة، تتفنن التطبيقات والمواقع في إبقاء المستخدم منجذبًا لها، ففي النهاية الوقت الذي يمضيه الواحد منا على أغلب المواقع يساوي نقود تصب في جيوب أصحاب هذه المواقع، لذا كلما زاد وقت المستخدم كلما كان أفضل لهذه المواقع. ولعلك لا تعلم أيها القارئ الكريم أن شركات المواقع الكبري مثل فيسبوك وجوجل لديها أقسام متخصصة تضم علماء نفس وخبراء وظيفتهم الأساسية هي العمل على إبتداع طرق جديدة لإبقاءك مرتبطًا بهذه المواقع.

ولذلك الحل الأفضل من وجهة نظري هو حذف التطبيق الرسمي لليوتيوب والتوقف عن استخدام الموقع الرسمي والتحول إلى استخدام البدائل التي تسمح لك بالتحكم في واجهة الموقع بالشكل الذي تريد!

لكن قبل الرحيل من بلاد اليوتيوب يمكنك تصدير قائمة الاشتراكات حتى تتمكن من متابعة القنوات التي تهمك باستخدام بالبرامج البديلة، ولفعل ذلك نفذ الخطوات التالية:

  • انتقل إلى صفحة تصدير بيانات حساب جوجل .
  • سجل الدخول إذا لم تكن مسجلًا من قبل.
  • اضغط على “All data included” ثم Deselect all" ثم حدد “subscriptions” فقط واضغط “OK”.
  • بعد ذلك اضغط على “Next step” ثم “Create export”.
  • اضغط على زر التحميل “Download” عندما يظهر لبدء تحميل ملف البيانات.
  • وأخيرًا قم باستخراج ملف الاشتراكات من المسار التالي داخل الملف المضغوط. YouTube and YouTube Music/subscriptions/subscriptions.json

img

برنامج FreeTube

FreeTube هو برنامج حر ومفتوح المصدر يمكنك من استخدام يوتيوب بالطريقة التي تريدها، بدلًا من الطريقة التي يفرضها الموقع عليك. فهو يمنع تتبع استخدامك وبذلك ستتخلص من قائمة الاقتراحات المخصصة التي كل هدفها جذبك إلى دوامة الفيديوهات، ويمنع الإعلانات بشكل افتراضي، ويمكنك من التحكم في كل مكون من مكونات الموقع مثل:

  • المقاطع المقترحة.
  • المقاطع المتداولة.
  • قوائم التشغيل.
  • الدردشة المباشرة.
  • عداد المشاهدات.
  • عداد الإعجابات وعدم الإعجابات.
  • عدد المشتركين.
  • التعليقات.
  • الاشتراكات.
  • سجل المشاهدات.
  • التشغيل التلقائي للفيديوهات.
  • جودة الفيديوهات الافتراضية.
  • سرعة تشغيل الفيديوهات.
  • مستوى الصوت الافتراضي. img

يتوفر البرنامَج على أنظمة التشغيل المكتبية ويندوز ولينكس وماك. ويمكنك تحميله من هذا الرابط .

بعد تحميل البرنامَج يمكنك استيراد الاشتراكات التي صدرتها في الخطوة السابقة عن طريق الدخول إلى إعدادات البرنامَج ثم القسم Data Settings ثم الضغط على زر Import Subscriptions واختيار Import YouTube (.json) ثم اختيار مِلَفّ subscriptions.json.

img

تطبيق NewPipe

هذا التطبيق هو الحل المثالي لكل من يعاني ضياع الوقت على تطبيق اليوتيوب على الهاتف الذكي. فهو تطبيق خفيف الحجم كثير الخصائص يدعم منصات اليوتيوب وساوند كلاود وPeerTube ومنصات أخرى، ويأتي بخصائص مثل التشغيل في الخلفية وتحميل مقاطع الصوت والفيديو، والإشارات المرجعية وسجل المشاهدة.

img

وإضافة إلى جميع ما سبق من مميزات، فتطبيق NewPipe مفتوح المصدر، ومتوفر بشكل مجاني، ويدعم كل هواتف أندرويد التي تعمل بالإصدار 4.1 أو أحدث من النظام. يمكنك تحميل التطبيق من موقع الرسمي نظرًا لأنه غير متوفر على متجر جوجل بلاي.

يمكنك تعديل الواجهة الرئيسية للتطبيق وإخفاء الأقسام المشتتة مثل صفحة اليوتيوب الرئيسية والمقاطع المتداولة. ويمكنك كذلك التحكم في عرض أو إخفاء التعليقات والمقاطع المقترحة ووصف الفيديو، وأيضًا التشغيل التلقائي للفيديو وجودة العرض وسرعة التشغيل. img img img

هناك أيضًا خاصيتان متميزتان في تطبيق NewPipe الأولى هي تنظيم القنوات في مجموعات مخصصة، كل مجموعة لها اسم وأيقونة خاصة بها، والثانية هي إنشاء قوائم إشارات مرجعية مخصصة يمكنك وضع ما تشاء من مقاطع الفيديو بها، وهذه القوائم متوفرة داخل التطبيق فقط ولا عِلاقة لها باليوتيوب أو حسابك عليه، وبذلك يمكنك تنظيم شتات الفيديوهات بالصورة التي تريدها وإنشاء قوائم للمشاهدة أو قوائم للمقاطع ذات الصلة ببعضها أو حتى المقاطع المتنوعة من مختلف القنوات. img

الختام

هذه التطبيقات والمواقع وتقنيات التواصل الحديثة سلاح ذو حدين، وقد تكون نعمة أو نقمة، فبعضنا يهدر جزء كبير من وقته عليها، بينما يستغلها آخرون لتعلم ما ينفعهم في دينهم ودنياهم. ولذا، علينا أن نحرص على ما ينفعنا وأن نحاول قدر الإمكان تحقيق أكبر فائدة من هذه الوسائل، فهي في النهاية وسائل ونحن من نطوعها ونستخدمها كيفما نشاء. أما أن نسلم أنفسنا لها وندع منشؤها يربحون من خلالنا عن طريق بيع وقتنا لهم بأبخس الأثمان فهذا أمر لا يرضى به عاقل.


كيف تقتحم مجال علوم البيانات وما هي المهارات المطلوبة؟
تطبيق Clubhouse.. بين مشاكل الأمان والخصوصية وصراع المنافسين