featured-download.png

الإنترنت في الأصل هو مجموعة كبيرة من البيانات، والبيانات هي نفط القرن الواحد والعشرين. ولذلك نشهد حاليًا ارتفاعًا كبيرًا في الطلب على علوم البيانات ومحللي البيانات. ويعد استخرج البيانات من الإنترنت أو ما يعرف ب Web Scraping أو استخلاص المواقع حجر الأساس الذي تبني عليه الشركات كل الأمور المتعلقة بكل تحليل وتصوير البيانات وبناء النماذج والتوقعات. وتعتمد الكثير من الشركات على تقنيات استخراج البيانات لجعل أعمالها أكثر ربحية من خلال بناء أدوات لاستخلاص المواقع بالاعتماد على مطورين متخصصين.

featured-0.png

لا شك أن البث المباشر قد أصبح اليوم أحد أكثر صور الفيديو انتشارًا، فهو طريقة ممتازة لتغطية الأحداث في الوقت الفعلي، وبديل أمن للمحاضرات والتجمعات الكبيرة، ووسيلة للترفيه والتواصل مع الجمهور. ويتوفر العديد من المنصات التي يمكن استخدامها لاستضافة البث المباشرة مثل YouTube وFacebook وTwitch وأيضًا العديد من أدوات وبرامج البث المباشر؛ بداية من استخدام زر التصوير داخل الموقع أو منصة البث وحتى استخدام البرامج المخصصة للبث. أحد هذه البرامج هو OBS Studio الذي يمكنك من عمل كل شيء له علاقة بالبث المباشر من مكان واحد، مثل تسجيل الشاشة والتحكم في المحتوى المعروض بشكل كامل وعمل بث مباشر على أكثر من 66 منصة بث مباشر على الإنترنت.

featured-manychat-1.png

تستمر روبوتات الدردشة في التوسع والانتشار والدخول في قطاعات جديدة وكسب المزيد من المستخدمين يومًا بعد يوم، فحاليا يستخدم أكثر 1.4 مليار مستخدم بوتات الدردشة بانتظام للقيام بمختلف الأمور. وتُظهر الإحصائيات أنه بحلول نهاية عام 2020 ستستخدم 80٪ من الشركات على الإنترنت بوتات الدردشة بصورة أو أخرى. ويرجع هذا الاهتمام الكبير ببوتات الدردشة إلى كونها توفر الوقت والموارد من خلال أتمتة خدمات دعم العملاء على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع. كما أنها توفر للعملاء ردودًا فورية على الأسئلة البسيطة مما يتيح للكوادر البشرية التركيز على حل المشكلات الأكثر تعقيدًا. لكن المشكلة التي تواجهه الشركات الناشئة والأفراد هي عدم القدرة على استثمار مبلغ كبير من المال في تطوير بوت خاص يلائم متطلباتهم. ولحسن الحظ توجد العديد من الأدوات الموجودة على الإنترنت التي تمكنك من إنشاء بوت دردشة بدون الحاجة إلى كتابة كود مما يجعل منها خيارًا ممتازًا لمن يرغب في بدء استخدام بوتات الدردشة حيث إنها تجمع بين السهولة وقلة التكلفة وتوفير الوقت والجهد.

featured-0.png

أصدرت مايكروسوفت تحديثًا جديدًا لنظام ويندوز 10 يوم 20 أكتوبر الماضي يحمل الاسم الرمزي 20H2. ويركز التحديث على إصلاح المشاكل وتحسين الأداء بشكل رئيسي لكنه يتضمن بعض التغييرات الكبيرة الأخرى كما عودتنا مايكروسوفت مع كل تحديث رئيسي لويندوز 10.

featured-0.png

كما عودتنا جوجل في مثل هذا التوقيت من كل عام، ها نحن على موعد مع إصدار جديد من تحديثات نظام تشغيل الهواتف الذكية الأكثر استخدامًا في العالم، حيث بدأت جوجل بإرسال التحديث الجديد إلى أجهزة بيكسل بداية من 8 سبتمبر الماضي بالفعل. وخلافًا للأعوام الماضية بدأت العديد من الهواتف الأخرى بتلقي التحديث الجديد سواء النسخة التجريبية أو المستقرة مثل هواتف ASUS وOnePlus وXiaomi وOPPO وRealme وSamsung وذلك بفضل تغييرات نظام التحديثات التي قدمتها جوجل مع إصدار أندرويد السابق. ويشمل التحديث الجديد عددًا من الميزات المهمة للمستخدمين والتي تركز على جوانب الدردشة والمحادثات، وتحسين الخصوصية، والتحكم السهل في الأجهزة المتصلة بالهاتف.

featured-0.png

سواء كنت تستخدم الإنترنت بشكل شخصي أو لأداء الأعمال فلا بد أنك تقوم ببعض المهام الروتينية بشكل دوري والتي تستغرق الكثير من وقتك وجهدك. ولحسن الحظ تتوفر وسيلة للتخلص من هذه المهام وهي الأتمتة، فنحن نعيش في وقت يمكنك فيه تحويل أي شيء يتم عن طريق سلسلة من الأوامر إلى شكل أوتوماتيكي. سواء عن طريق استخدام البرامج البسيطة التي تتيح التحكم في حركة الماوس ولوحة المفاتيح، أو عن طريق الاستعانة بأحد المتخصصين لكتابة برنامج أو أداة تقوم بالأمر الذي تريده، أو أخيرًا استخدام إحدى منصات الأتمتة التي تعينك على إنجاز المهام بأسرع وقت وأقل تكلفة.

featured-0.jpg

أطلقت جوجل منذ وقت قريب ميزة "المشاركة القريبة" Nearby Share على كل هواتف أندرويد التي تعمل بالإصدار 6.0 فأحدث. وتأتي هذه الميزة مدمجة مع خدمات Google Play، وهي أحد مكونات نظام أندرويد التي يتم تحديثها عبر متجر Google Play. وتتيح هذه الميزة للمستخدم مشاركة الملفات والصور ومقاطع الفيديو والنصوص والروابط وجهات الاتصال عبر الـ Wi-Fi أو البلوتوث أو NFC مع أي هاتف قريب، كما تعمل على مختلف أنواع هواتف أندرويد.

featured.png

NextDNS هي أحد الخدمات التي تعرفت عليها منذ فترة ليست بالبعيدة وقمت باستخدامها على كل أجهزتي لما تقدمه من عدد كبير من الميزات، مثل: حجب اﻹعلانات والمواقع وتحسين الخصوصية عن طريق منع المتتبعات (trackers) والمواقع الضارة، وتقديم إحصاءات مفصلة باستخدام اﻹنترنت وحماية اﻷطفال من المحتوى المخل الموجود على اﻹنترنت.

featured-0.jpg

لطالما اشتهرت البرمجيات مفتوحة المصدر بأنها أكثر أمانًا من نظيراتها من البرمجيات مغلقة المصدر. وفي ظل التهديدات الأمنية الإلكترونية المتزايدة خلال الفترة السابقة منذ بداية تفشي فيروس كورونا، أصبح الاعتماد على البرمجيات مفتوحة المصدر خيارًا ممتازًا لزيادة الأمان الرقمي وتقليل تكاليف البرمجيات المغلقة. ولكن ما الذي يجعل البرمجيات مفتوحة المصدر أكثر أمانًا؟ وما هي التعقيدات التي تواجه المستخدمون الجدد وتجعل من عملية الانتقال إلى البرمجيات مفتوحة المصدر أمرًا صعبًا؟