featured-kimberly-farmer-lUaaKCUANVI-unsplash.jpg

في مثل هذا التوقيت من كل عام، يكون قد مر بعض الوقت على أجازة نصف العام بالنسبة لطلاب الثانوية الأزهرية والعامة في مصر، ويبدأ الضغط بالتزايد نتيجة لتراكم الدروس واقتراب وقت الامتحانات وربط اﻷحزمة في الدروس الخصوصية وبدء موسم المراجعات والاختبارات الشاملة. ووسط كل هذه الفوضى يجد الطلاب أنفسهم في دوامة من الهم والقلق، والتي قد تؤدي بالبعض منهم إلى تأجيل بعض المواد أو تقسيم السنة، وربما الدخول في حالة نفسية سيئة أو لا قدر الله بداية حالة اكتئاب. وفي توقيت كتابتي لهذه السطور يكون قد مضى على مروري بهذه التجربة اﻷليمة 5 سنوات تقريبا، وانطلاقا من كوني كنت في نفس هذا الوضع في يوم ما، دعوني أخبركم ببعض الأمور التي تمنيت أن أسمعها وأعرفها وقتها.